نفي صادر عن المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب

تكذيبا وتفنيدا لما تناولته بعض مواقع الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي حول اجتماع عقد في منزل رئيس البرلمان الدكتور سليم الجبوري جمع القيادات السنية مع السفير الامريكي تخلله تصريحات منسوبة الى السفير تنطوي على محاولات بآسة لاثارة الفتنة الطائفية والتقليل من شأن حالة التكاتف والتعاضد بين العراقيين وما نتج عنها من انجازات كبيرة اهمها تحرير ارض العراق ودحر عصابات داعش المجرمة، فان المكتب الاعلامي يود توضيح الاتي:

اولا: ان الخبر برمته لا يتعدى الفبركة الاعلامية والافك المعهود من بعض المتربصين الذين يحاولون استغلال النعرات للحصول على مكاسب انتخابية، وان اجتماعا من هذا النوع لم يحصل قطعا لا في منزل السيد رئيس البرلمان ولا في اي مكان آخر.

ثانيا: اننا نؤكد التزام السيد رئيس مجلس النواب وجميع قيادات المكون بالنهج الديمقراطي والدفاع عن حقوق كافة الشعب وفق معايير الدستور والقانون.

ثالثا: ان فبركة اخبار من هذا النوع يؤكد وجود بعض المصابين بالامراض النفسية الذين يقبلون او يتقبلون انزلاق البلد نحو مستنقع الدماء والفرقة، مع يقيننا بان هذه المحاولات المريضة لن تنطلي على شعبنا العظيم الذي اكد للعالم اجمع انه يد واحدة ضد كل من يروم النيل من عزة العراق وهيبته.

ختاما؛ نهيب بوسائل الاعلام كافة الى توخي الدقة والمصداقية في نقل الاخبار، خصوصا تلك التي تتعلق بامن المواطنين ووحدة البلد واستقراره، والتي تعتمد على التلفيق وتتبنى مواقف غير مسؤولة ترمي الى تحطيم اواصر الاخوة والتضامن بين الشعب، وتنسف كل الجهود التي بذلها العراقيين في الوصول الى حالة الوئام والانسجام والتكاتف.

 

 

المكتب الاعلامي
لرئيس مجلس النواب العراقي
7/3/2018


WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com